rekaaz
  • الصفحة الرئيسية
  • عن ركاز
  • المشرف العام
  • الإدارة
  • الحملات
  • صوت وصورة
  • المنتدى
  • المدونة
  • اتصل بنا



في 20 مارس 2010
عدد الزيارات 12824
عدد التعليقات 0

في رمضان الماضي وبعد صلاة التراويح ألقيت محاضرة في الجامعة الاميركية في السالمية، وكان التفاعل والحضور منقطع النظير حتى كان جمع من الطلبة والطالبات يستمعون الى المحاضرة وقوفا,,, وكانت تلك الفعالية ضمن نشاط «ركاز لتعزيز الأخلاق» والتي كان شعارها …

«يازين قيمنا»، قلت للحضور بإذن الله في الحملة الاعلامية القادمة ان كان لنا ولكم نصيب في محاضرة في جامعتكم سأصطحب معي شخصية عجيبة اذا استمعتم اليها ستزهدون في الاستماع الى محدثكم العوضي او ربما ستنسونه، وجاءت الحملة الرابعة فكان يوم الثلاثاء الماضي موعد محاضرة الجامعة الاميركية الساعة ( 1,30 ) ظهرا وبصحبتي الداعية العجيب الشيخ سليمان الجبيلان ترجع اصوله الى معقل الحنابلة منطقة عنيزة في القصيم وكان عنوان المحاضرة «سُكر زيادة» تكلمت ثلث الوقت وتبرعت بالوقت الاكبر لضيف الكويت وضيف مشروع «ركاز لتعزيز الاخلاق» الحملة الرابعة التي تحت شعار «يُعجبني حياؤك» كانت المحاضرة هذه المرة في مكتبة الجامعة الاميركية وعندما امتلأت القاعد وقف الطلبة في الخلف وفي الدور الثاني يطلون عليّ ويستمعون الى الداعية العجيب، مهارة فائقة في شد القلوب، وتوصيل الفكرة وطرد الملل، والقدرة التي لم اشهدها في التثقيف والحض على القيم من خلال لقطات سريعة تجمع بين المتعة والفائدة وعن طريق الحديث التلقائي، وعدم التحرج من ذكر الحوادث التي وقعت له في بلاد العرب والغرب,,, لم يتركوا الشيخ الداعية إلا بعد اذان العصر، وهو المسافر المكدود المجهد، فقد القى في الليلة التي سبقت المحاضرة – يوم وصوله من السفر – محاضرة في بشائر الخير للمدمنين ثم في ديوانية فيها (70) شاباً في العديلية، وفي صبيحة يوم المحاضرة كانت له محاضرة الساعة (11) ظهرا في كلية الحقوق قررت بعدها في لقاء هذا النموذج في قناة (الراي) للدورة الرمضانية القادمة في حوار حول النجاح في الوصول الى القلوب والتأثير الايجابي في هذا الجيل المتعطش للنصح بالرفق والاخذ بيده من اتون ثقافة الاغراق الاستهلاكي، واللا هدف واللا مسؤولية والفلتان الاخلاقي.
اعجبني تفاعل طلبة وطالبات الجامعة الاميركية في التعليقات عبر الميكروفون المتنقل وجرأتهم في التعبير عن افكارهم، وكان الشكر للاكاديميين ودكاترة في حضورهم المحاضرة وقول بعضهم رأينا وجها آخر للتدين الجميل.

شكر للشيخة دانة
ما كان لهذه الفاعلية ان تنجح لولا تجاوب الشيخة دانة ناصر صباح الاحمد، حفيدة امير البلاد، ورئيسة مجلس ادارة الجامعة الاميركية،حيث ذللت الصعاب في اقامة النشاط الثقافي التوعوي قبل يوم المحاضرة بيومين، باقامة معرض للمشروع لشرح الفكرة في فترتين صباحية ومسائية وتوزيع اشرطة خاصة بالمشروع عن قيمة الحياء في المجتمع، يشترك فيه ثلاثة دكاترة تربويين مهتمين بخصائص الشباب النفسية والبيولوجية، وقصص اخلاقية, فللشيخة دانة خالص الشكر على دعم الخير وتشجيع كل نشاط قيمي، ولا أنسى شكر الابناء الافاضل في الحكومة الطلابية للجامعة الاميركية (اتحاد الطلبة) الطالب مشعل العلي رئيس مجلس ادارة الطلبة وعبدالله الزنكوي نائبه، اما الجنود المجهولون ابطال ركاز فأقول: «جزاكم الله خيرا وها انتم ترون حصاد الخير الذي ينعكس في المجتمع بوركت جهودكم


أضف تعليقك