rekaaz
  • الصفحة الرئيسية
  • عن ركاز
  • المشرف العام
  • الإدارة
  • الحملات
  • صوت وصورة
  • المنتدى
  • المدونة
  • اتصل بنا



في 21 مارس 2010
عدد الزيارات 13268
عدد التعليقات 1

كثيرا ما نسمع هؤلاء يجيبوننا بأنهم يودون التغيير ولكن لا يقدرون، وجوابنا على هذه الاجابة انهم يخلطون بين الارادة والقدرة، هم يقدرون، ولكن لايريدون، اذ لو انهم ارادوا وعزموا وجاهدوا شهواتهم واخذوا بالاسباب لقدروا ومن ثم بدلوا العادات السيئة بالعادات الحسنة، والممارسات السلبية بأخرى ايجابية، وبصراحة اكثر بدلوا – لاسيما المسرفون على انفسهم بالحرام – الحرام بالحلال، المعاصي بالطاعات، الشرور بالخيرات، الموبقات بالتوبة والاقبال على مصدر الرحمات والانوار (الله سبحانه وتعالى).

في رمضان الماضي زرت سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد وفقه الله لكل خير للسلام، فبادرني شاكرا هذه النشاطات الاخلاقية العامة التي تلقى في الاسواق وتهتم بالقيم وتنفع الجميع، وقال يعجبني خطابكم المقنع، وعلمت ان مشروع ركاز لتعزيز الاخلاق حظي بالقبول والرضا من القيادات السياسية العليا، والجماهير والمثقفين.

فقررنا بذل مزيد الجهد والاستمرار لقناعتنا بالمشروع ولتشجيع الناس لنا وما لمسناه من نتائج مباشرة وغير مباشرة… ومساء يوم الاثنين كنت مع مشاري البنوان العضو الناشط في ركاز في زيارة لاياد الخرافي رئيس مجلس ادارة النادي العلمي ليتم التنسيق والتعاون بين الجهتين خصوصا ان هذا النادي جمهوره من المتميزين عقليا وعلميا واصحاب اهتمامات نوعية…

ودار حوار منوع بيننا وبين اياد الخرافي واعضاء النادي العلمي… المهندس احمد المنفوحي ويوسف الحمد والناشط ابراهيم المرجان وبعد ان اطلع الجميع على شعار الحملة الجديدة التي بدأت اعلاميا قبل اسبوع واول محاضراتها العامة غدا الخميس في سوق شرق في محاضرة اشترك فيها مع الدكتور استشاري جراحة القلب خالد الجبير بعد صلاة العشاء، قال اياد الخرافي اعجبني نشاطكم، وكنت موجودا في الحملة الماضية «صحبتهم جنة» في سوق شرق ورأيت الحضور الحاشد لمحاضرة الشيخ عايض القرني، لكن ابو جاسم اياد الخرافي سألنا سؤالا حيويا كثيرا ما يطرح علينا… وبعدين… عملتم كل هذه النشاطات محاضرات في الاسواق والجامعات الخاصة والنوادي والتلفزيونات ووزعتم قصة للفتيات وقصة للفتيان وشريطا وموقعا الكترونيا و… و… و… وبعدين اين يذهب الناس، ماذا يصنعون ومن يحتضن الشباب؟!»،

فحولت الاجابة على مشاري البنوان فقال: نحن لسنا محضنا تربويا، نحن نشاط دعوي يبث القيم الايجابية عبر رسائل اعلامية مدروسة… والاعلام لايعالج وانما يرشد ويبصر الناس، ومع ذلك لدينا خط ساخن ومنتدى في الموقع الالكتروني نتواصل فيه مع الناس، وفي الكتيب الذي يوزع منه عشرات الالاف يوجد ورقتان تحت عنوان بدَّلها معاهم وهي عبارة عن اسماء واماكن بعض المحاضن التربوية والثقافية والشرعية الحكومية والخيرية على طول الكويت وعرضها تقدم نشاطات للبنات والاولاد لعلها توجد محضنا يغطي شيئا مما هو مطلوب… اخيرا واخيرا… تمرون في الشوارع فتشاهدون اعلانات عريضة بعنوان «بدِّلها» وهي عبارة عن صورتين على اليمين صورة شاب شاحب الوجه دامع العين ومكتوب فوقها سيئاتك وعلى اليسار صورة لذات الشاب في صورة مشرقة باسمة ومكتوب فوقها حسناتك وبينهما «بدلها» لا يوجد اي مخلوق لا يحتاج «بدلها» لان كل منا يعرف جوانب قصوره النفسي والسلوك الشخصي وفي علاقاته العامة… ارجوك «بدلها».

 

محمد العوضي


أضف تعليقك




التعليقات