rekaaz
  • الصفحة الرئيسية
  • عن ركاز
  • المشرف العام
  • الإدارة
  • الحملات
  • صوت وصورة
  • المنتدى
  • المدونة
  • اتصل بنا



في 21 مارس 2010
عدد الزيارات 12709
عدد التعليقات 0

ولعل مرض السرطان من أكثر هذه الأمراض فتكاً بالأجسام وتدميراً لوظائفها، وكم تكون الصدمة مروعة للمريض وأهله عندما يخبر بأنه مصاب بالسرطان، بعضهم يعجز عن المشي وينهار في مكانه، وتكاليف العلاج باهظة يعجز عن دفعها كثير من المواطنين من الطبقة الميسورة، فكيف بالوافدين، وإليكم هذه الحوادث لنستشعر نعمة الله علينا ونقوم بما يمكن من واجبنا تجاه اخواننا…

زوج وزوجته مصابان بمرض السرطان لا يستطيعان دفع تكاليف العلاج التي تفوق راتبه، أب وابنته يعانيان من المرض نفسه. وهناك دكتور مصاب بالسرطان يعمل سنين طويلة في الكويت يعجز عن تغطية تكاليف العلاج الباهظة التي تفوق راتبه، وهذه بنت قهرتها الظروف وهي ترى والدها يذوي من هذا المرض المرعب فلم تجد وسيلة تؤمن بها بعض الأموال لوالدها سوى أن تلجأ إلى حلق شعرها وبيعه بمبلغ لا يساوي ثمن حقنة واحدة لوالدها الذي ينتظر العون».

عشرات الحالات غيرهم يعانون وينتظرون… فهل نتركهم يتألمون؟ وهل نتركهم يصارعون المرض والظروف القاسية وحدهم؟ وهل ننام وننعم بالصحة ونحن قادرون بعون الله على مساعدتهم وتحريك قلوب وضمائر آلاف الخيرين في هذا البلد المعطاء؟

إن مشروع «رحلة الأمل» لمرضى السرطان التابع للجنة زكاة ضاحية جابر العلي مشروع جبار، وقد وضعت يدي مع أيديهم من أجل هؤلاء وغيرهم من المكروبين… واللجنة تقوم بمساعدة أكثر من 150 مريضا بالسرطان من الوافدين بتكلفة مئات الآلاف سنوياً، وقد تم شفاء أكثر من 35 حالة في المشروع والحالات الباقية أجسامهم استجابت للعلاج بنسبة 80 إلى 90 في المئة، والتعاون ممتاز وجميل بين هذه اللجنة المباركة ومركز حسين مكي جمعة.

يا سيدي: لن تجد عملاً يدخل السرور على قلبك ويريح ضميرك ويكون لك رصيداً في الآخرة كتفريج الكُربات، وهل بعد كُربة السرطان كُربة؟!

بالأمس تبرعت دار الاستثمار بمبلغ كبير لدعم المشروع، وليست هذه المرة الأولى لهم في دعم هذا النشاط التعبدي الإنساني العظيم فلهم منا الشكر والدعاء… وأظن أن الخير لن ينقطع في بلد الخير.

 

محمد العوضي


أضف تعليقك