rekaaz
  • الصفحة الرئيسية
  • عن ركاز
  • المشرف العام
  • الإدارة
  • الحملات
  • صوت وصورة
  • المنتدى
  • المدونة
  • اتصل بنا



في 21 مارس 2010
عدد الزيارات 12456
عدد التعليقات 0

أن د. عبدالمحسن الأحمد سيكون محاضراً لديكم، الحمد لله الحمد لله، أنا متابع لكم ولأعمال هذه الحملة منذ سنين. وبصراحة أنا أعمل هنا في الكويت وأحببت حديثكم، وأحببت بسمتكم وتقبلكم للجميع، وكيف أن مساجدكم تستقبل الغني والفقير والمريض والكويتي وغير الكويتي وأحببت الدين الإسلامي».
روبرت جوزيف

• بينما تدعو مناهج الأرض وتتفق دول العالم على هدف واحد وهو ايجاد وخلق المواطن الصالح، فإن منهج السماء يتجاوز هذا الهدف المحدود بقومية معينة وأرض خاصة، الى الأفق الإنساني الأرحب فيدعونا القرآن إلى ايجاد الإنسان الصالح، والفرق بينهما شاسع، فالمواطن الصالح قد يكون صالحاً وخيّراً وممتازاً وقائماً بشروط المواطنة على أكمل وجه، ولكنه اذا خرج عن وطنه قد يتحول الى مخلوق متوحش أناني مطموس الفطرة لا تعرف الرحمة سبيلاً الى قلبه، فينهب الشعوب ويمارس عليها ما لا يحده قانون ولا قيمة أخلاقية، فيبيد الحرث ويهلك النسل، وتاريخ الاستعمار في القرن الماضي شاهد مرعب، وتاريخ التدمير المعاصر لا يحتاج الى توضيح… فبينما الإنسان الصالح يكون صالحاً في بلده وصالحاً في غير بلده… وليس معنى ذلك أن نعيش مثاليين فالحرب تقع من الجميع ولكن قيم وأدبيات القتال تختلف، ان كنا صالحين بالمعنى القرآني الإنساني، فيجب ان نعلم بأن ممارسات المسلمين الخاطئة ليست حجة على القرآن، بل العكس هو الصحيح.
رسالة روبرت جوزيف على قصرها استطاعت أن تشخص اسباب نجاح حملة ركاز لتعزيز الاخلاق، أولاً البسمة وثانياً تقبل الجميع، والبسمة علامة الحب ورسالة للاستبشار وممارسة للرحمة والشفقة بالمدعويين أياً كانوا، وتقبل الجميع هو الهدف المنشود الذي ينادي به الجميع في ظل تصاعد نبرة وممارسة التعصبات المذهبية والدينية… نقول للمحب روبرت: ان القيم التي نحاول تعزيزها ندعو لها الجميع، المواطن والوافد، المسلم وغير المسلم، المستقيم وغير المستقيم… نريد للجميع أن يقوي صفات البر والمعروف في نفسه وفي المجتمع، وهذا ما قلته أمس الساعة الثانية عشرة ظهراً في محاضرة ألقيتها في مركز العلوم الطبية بالجابرية بدعوة من جمعية طب الاسنان «عن صحبتهم جنة» وما يتعلق ببر الوالدين، وسبب إشارتي في مقدمة المحاضرة الى هذا المعنى أن الدكتور ساجد العبدلي اتصل بي قبل اسبوع وأخبرني ان رابطة طلبة الطب يريدون منك محاضرة، وقد وصلتهم معلومات تفيد امتناعك عن إلقاء المحاضرات إلا لشرائح واتجاهات معينة، وكذا استفسر بعض طالبات كلية الطب عن حقيقة امتناعي عن الحضور لدعوات من أشخاص غير متفقين معك في الاتجاهات… قلت في بداية المحاضرة أمس للحضور الذي لم تتسع له المقاعد وجلس على الدرج وظل كثيرون واقفين… صدقوني انني أحاضر اليوم ولا أدري عن جمعية طلبة الأسنان شيئاً والموعد مبرم من شهور مع «ركاز» بالعكس أنا أحرص على الذهاب للمخالف أكثر من الذهاب للموافق، ولعلمكم أنا مقاطع لانتخابات البرلمان والبلدي والتعاونيات ورابطة الدكاترة وجمعية الصحافيين، لكن وقتي وجدولي مزحوم ومحدود واعتذرت من عشرات الجهات الطلابية وغير الطلابية… وعلمت أمس أن مركز العلوم الطبية في الجابرية فيه جمعيات عدة، جمعية طلبة الصيدلة وجمعية طلبة طب الاسنان وجمعية العلوم الطبية المساعدة ورابطة طلبة الطب الكويتية ونادي العلوم الطبية التابع للاتحاد، كلكم بحسبة أبنائي… لكن سامحوني لأنني سأكتب مقالاً صريحاً عنوانه «عندما يرقص مركز العلوم الطبية»!!


أضف تعليقك