rekaaz
  • الصفحة الرئيسية
  • عن ركاز
  • المشرف العام
  • الإدارة
  • الحملات
  • صوت وصورة
  • المنتدى
  • المدونة
  • اتصل بنا



في 21 مارس 2010
عدد الزيارات 12932
عدد التعليقات 2

وفي يوم من الأيام جاءت إلى البنك الايطالي امرأة عربية مسلمة لها حساب في البنك اخطأ صاحبنا الايطالي عبدالرحمن في صرف الأموال فأعطاها مبلغاً زائداً على حقها، ومضت المرأة المسلمة، في اليوم الثاني راجعت البنك وأخبرت موظف الصرف والصندوق بأنه أعطاها مبلغاً اضافياً لا تستحقه! لم يصدق الموظف هل يوجد بين الناس من يرد المكسب المالي أياً كان مصدره، ويتنازل عن أموال جاءته بلا تعب؟ لقد فوجئ عبدالرحمن بصدق المسلمة وحساسيتها الإيمانية وتجلى مبدأ الأمانة وحقوق الآخرين عملياً… وأخذت المسلمة كلما ترددت على البنك يسألها عن الإسلام وأحكامه وعقائده وآدابه حتى اقتنع وأشهر إسلامه والعجيب انه تزوجها! هي صومالية سمراء وهو إيطالي أحمر فجاءت العقيدة لتجمع بينهما وكان المفتاح هو الإسلام العملي الصادق والسلوك الأمين الذي نفتقده في كثير من المسلمين الذين ولدوا في بيئات اسلامية ومن سلالة مسلمة أب عن جد! هذه هي القيمة التي علينا ان نتنبه اليها في دعوتنا إلى التوحيد ونشر الإسلام إن قليلاً من العمل يغني عن كثير من الفلسفة والتنظير… سألت الدكتور منصور العتيبي الذي درس في إيطاليا الحقوق وعرف عبدالرحمن الإيطالي: ألا يتعرض صاحبك المسلم الجديد إلى تساؤلات بعض الفضوليين عن كيف فرط في الإيطاليات اللاتي كن على دينه ومن عرقه وتكسوهن البشرة الحمراء وفضل عليهن العربية المسلمة السمراء؟ قال الدكتور العتيبي:نعم تعرض لهذا التساؤل فكان يجيب بطيب نفس وثقة وقناعة تامة «لو خيروني بحسناوات أوروبا ما اخترت الا هذه المرأة الصالحة الأمينة المؤمنة»! تابع الدكتور قائلاً: انه طبق حديث الرسول صلى الله عليه وسلم «فاظفر بذات الدين تربت يداك» قبل ان يسمع به… انها الفطرة النظيفة وانتصار عالم القيمة على دنيا المادة وتوابعها.

أتريد مني مزيداً من العجب، ان الذي لفت نظر هذا الايطالي إلى المسلمة الصومالية التي تزوجها وأنجب منها ثلاثة أطفال هو نقابها! ومعروف عن الصوماليات التزامهن بملابسهن الشعبية الثوب الفضفاض والحجاب وأحياناً النقاب… هذا أمر ملحوظ أدهش الأوروبيين… سألناه لماذا النقاب؟ قال: انني كنت مسيحيا كاثوليكيا من أسرة بل ومنطقة متدينة، فلما رأيت هذه المسلمة أول مرة وهي منقبة ذكرتني بأمي وجداتي وخالتي اللائي كن منقبات لأنهن متدينات!! فعلمت ان الاديان عموماً تدعو للحجاب والستر بقطع النظر عن درجة الحشمة حجاب أم نقاب، وأن العري وابتذال جسد المرأة سلوك شيطاني طارئ على البشرية. قلت والذين يحاربون الحشمة ما هم إلاسفراء الشياطين!.


أضف تعليقك




التعليقات

...