rekaaz
  • الصفحة الرئيسية
  • عن ركاز
  • المشرف العام
  • الإدارة
  • الحملات
  • صوت وصورة
  • المنتدى
  • المدونة
  • اتصل بنا


اعتقال أحمد الشقيري

اعتقال أحمد الشقيري


في 21 نوفمبر 2010
عدد الزيارات 16321
عدد التعليقات 8

 

أحمد الشقيري وجه اعلامي تلفزيوني فرض نفسه في سنين قليلة فارتقى برنامجه الى الصف الاول في سلم البرامج الناجحة والمتميزة والتي تحمل قيمة تجديدية مضافة في دنيا الاعلام الثقافي مادة وأداء وإخراجا ومعاصرة ومواكبة لآخر فنون العرض الذكي الجذاب المليء بالابتكارات فحقق نجاحا سريعا، وفي هذا الشهر الفضيل يقدم برنامجه (خواطر 6) على شاشة الـ (m. b. c) و(الرسالة) و(فور شباب)... هل كل ما يقوله ويقدمه الشقيري متفق عليه، هل يخلو طرحه من ملاحظات، هل قال احد انه معصوم، هل ادعى بأنه (الشيخ الاكبر والكبريت الاحمر والنور الابهر) كما وصفوا الفيلسوف الطائي الصوفي!! هل زعم مخلوق بأن على المشاهدين لبرنامجه علينا ان نقول سمعنا وصدقنا وبصّمنا يا من تنزه عن السهو والوهم والخطأ... حاشا لله، ما نطق بهذا احد ولا خطر على بال الشقيري ولا محبيه ان هذه الصفات تنطبق على اي مخلوق يُقدم برنامجا اعلاميا او صاحب قلم صحافي او خطيب او مثقف او كاتب...
اول مرة سمعت اذناي خبر اعتقال احمد الشقيري في ثالث ايام رمضان من ولدي الاصغر بعد ان عاد من (مكة المكرمة) وبعده بيوم سمعت الخبر ثانية من زميلنا في الكلية والقسم الاستاذ علي السند وقد وصل لتوه من المدينة المنورة، ولكي أقطع الشك باليقين وعقلي لا يستطيع ان يستوعب ويصدق خبر اعتقاله فالرجل لا هو بالسياسي ولا ينتمي الى حزب وتكتل بل موصوف بالتساهل الى أبعد حد فمن اين يأتيه الاعتقال وهو دائم التصريح بأن اكبر ضرر اصاب المسلمين وتسبب في تخلفهم مئات السنين الى الوراء هو هذه العمليات الانتحارية من ابنائنا ضدنا وفي بلادنا؟
فاتصلت بصديقنا وصديق الشقيري الاستاذ احمد العسير مدير مدارس الاندلس الخاصة في جدة وسألته عن الخبر، فضحك وقال: تصدق ان اول مرة وصلتني رسالة على «جوالي» بإشاعة اعتقاله قبل شهر من رمضان كان الشقيري يجلس بجواري!! فالموضوع اشاعة وكذبة، وأحد اسباب انتشارها غير المقصود هو «الحب» وتسألني كيف؟ أقول نعم، فإن محبيك يأسفون على اي مكروه يصيبك فهم يرسلون الرسائل بحثا عن صدق خبر من كذبه، وتعاطفا مع محبوبهم، والسؤال الاهم من وراء الاشاعة وماذا يريد بها؟ هذا ما لا نعلمه ونرجو في رمضان ان نتمنى الخير للجميع وان نكف عن «القيل والقال» الذي نهانا عنه الحبيب المصطفى، سلمنا الله وإياكم من كل مكروه.
بدأت بهذه المقدمة لأن العادة جرت انك ما ان تذكر اي انسان له طرح عام ورمزية اجتماعية وذو عطاء تربوي او شرعي او ثقافي يصب في الاصلاح والتوجيه الا ويبادرك من سمعك بقوله: لكن فلان عليه ملاحظات وعنده اخطاء!!!
أقول: اين الذي ليس عليه ملاحظات ويخلو طرحه من الاخطاء؟ الواجب علينا النصح وحب الخير لكل من يساهم في البناء، نعم قد تختلف طرق النصيحة ونتفاوت في ابداء النقد فهذا حاد وذاك مباشر والآخر يداري والرابع يعمم والخامس يوازن... المهم «الدين النصيحة» والاهم ان يكون الاخلاص رائدنا وان يتسع صدر المنصوح ويستفيد حتى من المتحاملين عليه، ولا يقول أي منا انني وضعت علامة (X) على الشريحة الفلانية فلا اقبل منها نقدا ولا نصحا ولا رأيا فهم ساقطون من اعتباري، وأظن «شخصيا» استفدت من قساة الناقدين وغلاظ الناصحين كثيرا، فأرجوكم ساعدوا المبدعين والشقيري احدهم في استكمال مسيرتهم بحب الخير لهم بنصحهم والاقتراح بما ينفعهم.
والسؤال الآن متى اعتقل الشقيري؟ وما المخالفة الكبرى التي تسببت له بهذ المصير المحزن؟!
محمد العوضي

أحمد الشقيري وجه اعلامي تلفزيوني فرض نفسه في سنين قليلة فارتقى برنامجه الى الصف الاول في سلم البرامج الناجحة والمتميزة والتي تحمل قيمة تجديدية مضافة في دنيا الاعلام الثقافي مادة وأداء وإخراجا ومعاصرة ومواكبة لآخر فنون العرض الذكي الجذاب المليء بالابتكارات فحقق نجاحا سريعا، وفي هذا الشهر الفضيل يقدم برنامجه (خواطر 6) على شاشة الـ (m. b. c) و(الرسالة) و(فور شباب)... هل كل ما يقوله ويقدمه الشقيري متفق عليه، هل يخلو طرحه من ملاحظات، هل قال احد انه معصوم، هل ادعى بأنه (الشيخ الاكبر والكبريت الاحمر والنور الابهر) كما وصفوا الفيلسوف الطائي الصوفي!! هل زعم مخلوق بأن على المشاهدين لبرنامجه علينا ان نقول سمعنا وصدقنا وبصّمنا يا من تنزه عن السهو والوهم والخطأ... حاشا لله، ما نطق بهذا احد ولا خطر على بال الشقيري ولا محبيه ان هذه الصفات تنطبق على اي مخلوق يُقدم برنامجا اعلاميا او صاحب قلم صحافي او خطيب او مثقف او كاتب...

اول مرة سمعت اذناي خبر اعتقال احمد الشقيري في ثالث ايام رمضان من ولدي الاصغر بعد ان عاد من (مكة المكرمة) وبعده بيوم سمعت الخبر ثانية من زميلنا في الكلية والقسم الاستاذ علي السند وقد وصل لتوه من المدينة المنورة، ولكي أقطع الشك باليقين وعقلي لا يستطيع ان يستوعب ويصدق خبر اعتقاله فالرجل لا هو بالسياسي ولا ينتمي الى حزب وتكتل بل موصوف بالتساهل الى أبعد حد فمن اين يأتيه الاعتقال وهو دائم التصريح بأن اكبر ضرر اصاب المسلمين وتسبب في تخلفهم مئات السنين الى الوراء هو هذه العمليات الانتحارية من ابنائنا ضدنا وفي بلادنا؟

فاتصلت بصديقنا وصديق الشقيري الاستاذ احمد العسير مدير مدارس الاندلس الخاصة في جدة وسألته عن الخبر، فضحك وقال: تصدق ان اول مرة وصلتني رسالة على «جوالي» بإشاعة اعتقاله قبل شهر من رمضان كان الشقيري يجلس بجواري!! فالموضوع اشاعة وكذبة، وأحد اسباب انتشارها غير المقصود هو «الحب» وتسألني كيف؟ أقول نعم، فإن محبيك يأسفون على اي مكروه يصيبك فهم يرسلون الرسائل بحثا عن صدق خبر من كذبه، وتعاطفا مع محبوبهم، والسؤال الاهم من وراء الاشاعة وماذا يريد بها؟ هذا ما لا نعلمه ونرجو في رمضان ان نتمنى الخير للجميع وان نكف عن «القيل والقال» الذي نهانا عنه الحبيب المصطفى، سلمنا الله وإياكم من كل مكروه.

بدأت بهذه المقدمة لأن العادة جرت انك ما ان تذكر اي انسان له طرح عام ورمزية اجتماعية وذو عطاء تربوي او شرعي او ثقافي يصب في الاصلاح والتوجيه الا ويبادرك من سمعك بقوله: لكن فلان عليه ملاحظات وعنده اخطاء!!!

أقول: اين الذي ليس عليه ملاحظات ويخلو طرحه من الاخطاء؟ الواجب علينا النصح وحب الخير لكل من يساهم في البناء، نعم قد تختلف طرق النصيحة ونتفاوت في ابداء النقد فهذا حاد وذاك مباشر والآخر يداري والرابع يعمم والخامس يوازن... المهم «الدين النصيحة» والاهم ان يكون الاخلاص رائدنا وان يتسع صدر المنصوح ويستفيد حتى من المتحاملين عليه، ولا يقول أي منا انني وضعت علامة (X) على الشريحة الفلانية فلا اقبل منها نقدا ولا نصحا ولا رأيا فهم ساقطون من اعتباري، وأظن «شخصيا» استفدت من قساة الناقدين وغلاظ الناصحين كثيرا، فأرجوكم ساعدوا المبدعين والشقيري احدهم في استكمال مسيرتهم بحب الخير لهم بنصحهم والاقتراح بما ينفعهم.

والسؤال الآن متى اعتقل الشقيري؟ وما المخالفة الكبرى التي تسببت له بهذ المصير المحزن؟!

 

 

محمد العوضي

 


أضف تعليقك




التعليقات

نوامم

شاكرة لك وااله اول ماقرات اندهشت والان لرتاح قلبي جدااا

ام الخير

فعلا والله..العادة جرت انك ما ان تذكر اي انسان له طرح عام ورمزية اجتماعية وذو عطاء تربوي او شرعي او ثقافي يصب في الاصلاح والتوجيه الا ويبادرك من سمعك بقوله: لكن فلان عليه ملاحظات وعنده اخطاء!!!

ام عزوز

شاكره لك

شيماء الفارسي

شكرا جزيلا لأنني في البدايه اندهشت من الأمر و الآن ارتاح قلبي

نور

السلام عليكم

نور

السلام عليكم

تغريد الصبحى

صدقت والله ياشيخينا..كل برنامج ناجح او رجل ناجح طلعت علية الاشاعات الكثر..ولكن والله اعلم كما قال فضيلتكم انه من حبهم فيه وتأثرهم به ..ومن باب الاطمئنان عليه .يعنى حتى لو صار له شي لا سمح الله يتأكدون من الخبر بأشاعتهم لعل وعسى يطلع احد يصحح لهم اشاعتهم وقتها يطمنون

اشاعة وكذبة، وأحد اسباب انتشارها غير المقصود هو «الحب»

والله روّعتنا يا شيخ............